One Sudan one flag for all of us

One Sudan  one flag for all of us

Saturday, August 19, 2017

وداعا المناضلة فاطمة احمد ابراهيم

ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺩﻭﻏﺮﻳﺔ .. ﻓَﺎﻃِﻤَﺔ : ﻓِﻲ ﺗَﻠْﻮﻳﺤَﺔِ ﺍﻟﻮَﺩَﺍﻉِ ﺍﻷَﺑَﺪِﻱِّ
ﺑﻘﻠﻢ / ﻛﻤﺎﻝ ﺍﻟﺠﺰﻭﻟﻲ
‏( 1 ‏)
ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺍﻟﺴُّﻮﺩﺍﻥ، ﻣﻄﻠﻊ ﺛﻼﺛﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﻨﺼﺮﻡ، ﺃﻭﺍﻥ ﻭﻻﺩﺓ ﺳﻴِّﺪﺓ ﺍﻟﻨِّﻀﺎﻝ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺃﺣﻤﺪ ﻣﺤﻤَّﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﺣﻠﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﺃﻏﺴﻄﺲ ﺍﻟﺠَّﺎﺭﻱ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴَّﺔ، ﻣﺤﺾ ﺑﻠﺪ ﺍﺑﺘُﻠﻲ ﺑﺎﻟﻌﺮﺝ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﻨﺎﺟﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﻬﻴﻤﻨﺔ ﺍﻟﺬُّﻛﻮﺭﻳَّﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺮﺗَّﺒﺖ، ﻓﻲ ﺳﺎﺋﺮ ﺃﻧﺤﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ، ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﺘَّﺎﺭﻳﺨﻴَّﺔ ﻟﺠﻨﺲ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ، ﻭﺗﺮﺍﺟﻌﻬﻦَّ ﺇﻟﻰ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ، ﻣﺎ ﻋﺪﺍ ﺑﻀﻌﺔ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺀﺍﺕ ﻻ ﻳُﻌﺘﺪُّ ﺑﻬﺎ، ﺑﻞ ﺍﺑﺘُﻠﻲ، ﺿﻐﺜﺎً ﻋﻠﻰ ﺇﺑﺎﻟﺔ، ﺑﻬﺰﻳﻤﺔ ﻋﻤﻮﻡ ﺃﻫﻠﻪ ﺗﺤﺖ ﺳﻨﺎﺑﻚ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ، ﻭﺍﺳﺘﻠﺤﺎﻗﻬﻢ ﺑﻌﺠﻠﺔ ﺍﻟﺮَّﺃﺳﻤﺎﻟﻴَّﺔ ﻭﻟﻤَّﺎ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ ﻗﺪ ﻏﺎﺩﺭﻭﺍ، ﺑﻌﺪ، ﻋﺘﺒﺔ ﺍﻹﻗﻄﺎﻉ، ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺗﺮﺍﺟﻌﻬﻢ، ﻓﻲ ﻗﺴﻤﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴَّﺔ ﺍﻟﻈَّﺎﻟﻤﺔ، ﻣﻦ ﻃﻠﻴﻌﻴَّﺔ ﺍﻟﺮِّﻳﺎﺩﺓ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻟﻴَّﺔ ﺇﻟﻰ ﺫﻳﻠﻴَّﺔ ﺍﻟﺘَّﺒﻌﻴَّﺔ ﺍﻹﻣﺒﺮﻳﺎﻟﻴَّﺔ، ﺣﺘَّﻰ ﻟﻘﺪ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﻔﺘﺮﺽ ﺃﻥ ﻳُﺨﺘﻢ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻴﻦ ﻃﻔﻠﺔ ﺷﻴﺦ ﺍﺣﻤﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻧﺼﻴﺒﻬﺎ ﻣﻘﺎﺳﺎﺓ ﺍﻻﺿﻄﻬﺎﺩ ﺍﻟﻤﺮﻛَّﺐ، ﻛﻜﻞِّ ﺑﻨﺎﺕ ﺟﻨﺴﻬﺎ، ﻭﻃﻨﻴَّﺎً ﻭﻃﺒﻘﻴَّﺎً ﻭﺟَّﻨﺪﺭﻳَّﺎً .
‏( 2 ‏)
ﻟﻜﻦ، ﻟﺌﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻤﺼﺎﺋﺐ ﻳﺠﻤﻌﻦ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺘﻮﻗَّﻌﺎً، ﻟﺬﻟﻚ، ﺑﻞ ﻭﻃﺒﻴﻌﻴَّﺎً ﺗﻤﺎﻣﺎً، ﺍﻟﺪَّﻋﻢ ﺍﻟﺘَّﺮﺑﻮﻱ ﻭﺍﻟﻨَّﻔﺴﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪَّﻣﺘﻪ ﻟﻬﺎ، ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ، ﻭﺍﻟﺪﺗﻬﺎ ﺻﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﺍﻟﺰَّﻛﻴَّﺔ، ﻭﺍﻟﺬِّﻫﻦ ﺍﻟﻤﺘﻮﻗِّﺪ، ﺍﻟﺤﺎﺟَّﺔ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﻣﺤﻤَّﺪ ﺍﺣﻤﺪ ﻓﻀﻞ، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺍﻛﺘﺴﺒﺘﻪ ﻫﻲ ﺫﺍﺗﻬﺎ ﻣﻦ ﺩﻋﻢ ﻭﻣﺴﺎﻧﺪﺓ ﺯﻭﺟﻬﺎ ﻟﻬﺎ، ﻓﺈﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻗﺪ ﻫﻴَّﺄﺕ ﻟﻔﺎﻃﻤﺔ، ﻓﻮﻕ ﺫﻟﻚ، ﻣﺎ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﻗَّﻊ، ﺍﻷﺏ ﺍﻟﻤﺘﻔﺘِّﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﺰَّﻣﻦ ﺍﻟﻤﻐﻠﻖ، ﺭﺟﻞ ﺍﻟﺪِّﻳﻦ ﻭﺍﻟﺘَّﻌﻠﻴﻢ، ﻭﺧﺮِّﻳﺞ ﺍﻟﻜﻠﻴَّﺔ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ، ﺷﻴﺦ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﺣُﺴﻦ ﺍﻟﻮﻗﺎﺭ، ﻭﺻﻔﺎﺀ ﺍﻟﺘَّﻘﻮﻯ، ﺍﺳﺘﻨﺎﺭﺓ ﻓﻜﺮﻳَّﺔ ﺣﺪﺕ ﺑﻪ ﻷﻥ ﻳﻮﻓِّﺮ ﻟﻄﻔﻠﺘﻪ ﻛﻞِّ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺮِّﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ، ﻭﺍﻟﺘَّﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺯﻧﺔ، ﻭﺣﺴَّﺎً ﻭﻃﻨﻴَّﺎً ﺳـﺎﺀﺗﻪ، ﺑﺄﺛﺮﻩ، ﻣﻨﺎﻫـﺞ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﻜﻮﻟﻮﻧﻴﺎﻟﻴَّﺔ، ﻓﺼﺎﺩﻡ، ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ، ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴَّﺔ، ﺿﺎﺭﺑﺎً ﺑﻮﻇﻴﻔﺘﻪ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴَّﺔ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺤﺎﺋﻂ، ﻭﻣﻔﻀِّـﻼً ﻋﻠﻴﻬـﺎ ﺍﻟﺘَّﺪﺭﻳﺲ ﺑﻤـﺪﺭﺳﺔ ﺍﻷﺣﻔﺎﺩ ﺍﻷﻫـﻠﻴَّﺔ، ﻓﻲ ﻋﺼﺮ ﺍﺳﺘﺸﺮﻯ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳَّﺎﺕ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ، ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻥ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺍﻟﺤﻠﻢ ﻟﻜﻞِّ ﻣﻦ ﻧﺎﻝ ﻗﺴﻄﺎً ﻣﻦ ﺍﻟﺘَّﻌﻠﻴﻢ .
ﺇﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺷﻴﺦ ﺍﺣﻤﺪ، ﺣﺒﺖ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻓﺎﻃﻤﺔ، ﻛﺬﻟﻚ، ﺑﺈﺛﻨﻴﻦ ﻛﺎﻥ ﻟﻘﺮﺑﻬﻤﺎ ﺍﻟﺜَّﻘﺎﻓﻲ ﻣﻨﻬﺎ، ﻭﺩﻋﻤﻬﻤﺎ ﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻱ ﻟﻬﺎ، ﺗﺄﺛﻴﺮﺍً ﻛﺒﻴﺮﺍً ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻫﻤﺎ ﺷﻘﻴﻘﺎﻫﺎ ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﻣﺮﺗﻀﻰ، ﻭﺍﻟﺸَّﺎﻋﺮ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﻠﺬﺍﻥ ﻛﺎﻧﺎ ﺳﺒﻘﺎﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺻﻔﻮﻑ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺸِّﻴﻮﻋﻲ، ﻭﻣﻨﺼَّﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ؛ ﺣﻴﺚ ﻭﻗﻔﺎ ﻭﻭﺍﻟﺪﻫﻤﺎ، ﻳﺸﺠِّﻌﻮﻧﻬﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎً، ﻭﻳﺬﻭﺩﻭﻥ ﻋﻨﻬﺎ ﻧﻮﺍﺋﺐ ﺯﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﺍﺕٍ، ﺍﻟﺒﺘَّﺔ، ﺧﺼﻮﺻﺎً ﻟﺪﻯ ﺑﻮﺍﻛﻴﺮ ﺍﻧﻔﺘﺎﺣﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨَّﺸﺎﻁ ﺍﻟﺴِّﻴﺎﺳﻲ . ﻭﻛﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺪَّﻋﻢ، ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﺍﻟﺪَّﻋﻢ ﺍﻟﻼﺣﻖ ﻣﻦ ﺭﺟﺎﻝ ﻣﺴﺘﻨﻴﺮﻳﻦ ﻛﺜﺮ ﻓﻲ ﺷﺘَّﻰ ﻣﺆﺳَّﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﺘﻤﺖ ﺇﻟﻴﻬﺎ، ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﺍﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﻏﻨﻰ ﻋﻨﻬﺎ ﻟﻤﺸﻮﺍﺭ ﺣﻴﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ ﺍﻟﻮﻋﺮ، ﺧﺼﻮﺻﺎً ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺍﺧﺘﺎﺭﺕ ﺍﻻﻧﻄﻼﻕ ﻣﻦ ﻣﻨﺼَّﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻊ ﻣﻨﺎﺿﻠﻴﻦ، ﺭﺟﺎﻻً ﻭﻧﺴﺎﺀً، ﻋﻠﻰ ﻗﺪﻡ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ . ﻓﻘﺪ ﺃﺛﺒﺖ ﺍﻟﺘَّﺎﺭﻳﺦ ﺃﻥ ﺍﻟﻨِّﻀﺎﻝ ﻻ ﻳﺘﺠﺰَّﺃ، ﻭﺃﻥ ﻧﻀﺎﻝ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﻬﻮﺭﺍﺕ ﻟﻠﺘَّﺤﺮُّﺭ ﻻ ﻳﻨﻔﺼﻞ ﻋﻦ ﻧﻀﺎﻝ ﺍﻟﺮِّﺟﺎﻝ ﺍﻟﻤﻘﻬﻮﺭﻳﻦ ﻷﺟﻞ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻬﺪﻑ . ﻟﺬﺍ ﻓﺈﻥ ﻧﻀﺎﻻﺕ ﻫﺆﻻﺀ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ ﺃﺣﻮﺝ ﻣﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘَّﻼﺣﻢ ﻣﻊ ﻧﻀﺎﻻﺕ ﺍﻟﺮِّﺟﺎﻝ، ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻜﺲ ﻣِﻤَّﺎ ﻳﺠﺘﺮﺡ ﻓﻜﺮ ﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ‏( ﺍﻟﻨِّﺴﻮﻳَّﺔ ‏) ﺍﻟﺘَّﺨﺮﻳﺒﻲ ﺍﻟﻮﺍﻗﻒ ﻋﻠﻰ ﺭﺃﺳﻪ ﻳﻠﻮِّﺡ ﺑﺸﻌﺎﺭﺍﺕ ‏( ﺍﻟﻨِّﻀﺎﻝ ‏) ﺿﺪَّ ﺍﻟﺮِّﺟﺎﻝ ﺃﻧﻔﺴﻬﻢ، ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻫﻢ ﺭﺟﺎﻝ !
ﺇﻥ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺍﻟﺰَّﺍﺋﻒ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺸﻮِّﻩ ﺗﺼﻮُّﺭ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﺬﺍﺗﻬﺎ، ﻭﻟﻌﻼﻗﺎﺗﻬﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴَّﺔ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴَّﺔ، ﻭﻣﻦ ﺛﻢَّ ﻟﺴﺒﻞ ﻭﻭﺳﺎﺋﻞ ﺗﺤﺮُّﺭﻫﺎ ﻣﻦ ﻛﻞِّ ﺍﻟﻨَّﻮﺍﺣﻲ، ﻭﻳﻜﺮِّﺱ، ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ، ﻻﻧﻜﺴﺎﺭ ﻗﻀﻴَّﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺨﻀـﻮﻉ ﺍﻟﺘَّﺎﻡ ﻟﻬﻴﻤـﻨﺔ ﺍﻟﺜَّﻘﺎﻓـﺔ ﺍﻟﺬُّﻛـﻮﺭﻳَّﺔ، ﻣﻦ ﺣـﻴﺚ ﻳُﺪَّﻋﻰ ﺍﻟﺘَّﻤﺮُّﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻭﺍﻟﺘَّﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ .
‏( 3 ‏)
ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻟﻔﺎﻃﻤﺔ، ﻟﻮﻻ ﺇﺩﺭﺍﻛﻬﺎ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﻟﺬﻟﻚ ﻛﻠﻪ، ﻭﻋﻤﻠﻬﺎ، ﻃﻮﺍﻝ ﻋﻤﺮﻫﺎ، ﻋﻠﻰ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﻮﻋﻲ ﺑﻪ، ﺃﻥ ﺗﺤﻔﺮ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﻋﻤﻴﻘﺎً ﻓﻲ ﺳﺠﻞ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻳﻦ . ﻭﻗﺪ ﻳﻜﻔﻲ ﺃﻥ ﻧﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻬﺎ، ﻋﻠﻰ ﺃﻳَّﺎﻡ ﺗﺘﻠﻤﺬﻫﺎ ﺑﻤﺪﺭﺳﺔ ﺃﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ ﺍﻟﺜَّﺎﻧﻮﻳَّﺔ، ﺣﺮَّﺭﺕ ﺟﺮﻳﺪﺓ ‏( ﺍﻟﺮَّﺍﺋﺪﺓ ‏) ﺍﻟﺤﺎﺋﻄﻴَّﺔ، ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻧﺸﺮﺕ، ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﺍﻟﺒﺎﻛﺮ ﺃﻳﻀﺎً، ﻣﻘﺎﻻﺕ، ﺑﺎﺳﻢ ﻣﺴﺘﻌﺎﺭ، ﺣﻮﻝ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ، ﻓﻲ ﺻﺤﻒ ﺃﺭﺑﻌﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻤﻨﺼﺮﻡ؛ ﻭﻗﺎﺩﺕ، ﺧﻼﻝ ﺫﻟﻚ، ﺃﻭَّﻝ ﺇﺿﺮﺍﺏ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﺿﺪَّ ﺍﺗِّﺠﺎﻩ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻹﻟﻐﺎﺀ ﻣﻨﻬﺞ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ، ﻭﺇﺣﻼﻝ ﺍﻟﺘَّﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻲ ﻭﺍﻟﺨﻴﺎﻃﺔ ﻣﺤﻠﻪ؛ ﻭﻫﻮ ﺍﻹﺿﺮﺍﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺩَّﻯ ﻧﺠﺎﺣﻪ، ﻭﺗﺮﺍﺟُﻊ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ ﻋﻦ ﺧﻄﺘﻬﺎ ﺗﻠﻚ، ﺇﻟﻰ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻧﺨﺮﺍﻁ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨِّﻀﺎﻝ ﺍﻟﺴِّﻴﺎﺳﻲ ﺿﺪَّ ﺍﻻﺳﺘﻌﻤﺎﺭ؛ ﻓﺸﺎﺭﻛﺖ، ﻋﺎﻡ 1947 ﻡ، ﻓﻲ ﺗﺄﺳﻴﺲ ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺜﻘَّﻔﺎﺕ؛ ﻭﺍﻧﺘﻤﺖ، ﻓﻲ 1952 ﻡ، ﺇﻟﻰ ﺍﻻﺗِّﺤﺎﺩ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺋﻲ، ﻭﻓﻲ 1955 ﻡ ﺗﺮﺃﺳﺖ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﻣﺠﻠﺘﻪ ‏( ﺻﻮﺕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ‏) ، ﺛﻢَّ ﺍﻧﺘﺨﺒﺖ ﺭﺋﻴﺴﺔ ﻟﻪ ﻋﺎﻡ 1956 ﻡ؛ ﻭﻓﻲ 1954 ﻡ ﺍﻧﺘﻤﺖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺸِّﻴﻮﻋﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺻﻌﺪﺕ ﺇﻟﻰ ﺫﺭﻭﺓ ﻟﺠﻨﺘﻪ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳَّﺔ ﻭﻣﻜﺘﺒﻪ ﺍﻟﺴِّﻴﺎﺳﻲ ﻋﺒﺮ ﻣﺆﺗﻤﺮﻩ ﺍﻟﺮَّﺍﺑﻊ ﻋﺎﻡ 1967 ﻡ؛ ﻛﻤﺎ ﺷﺎﺭﻛﺖ، ﻋﺎﻡ 1962 ﻡ، ﻓﻲ ﺗﻜﻮﻳﻦ ‏( ﻫﻴﺌﺔ ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻟﺴُّﻮﺩﺍﻥ ‏) ﻟﻤﻨﺎﻫﻀﺔ ﻧﻈﺎﻡ ﻋﺒﻮﺩ؛ ﻭﻟﻌﺒﺖ ﺩﻭﺭﺍً ﺑﺎﺭﺯﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﺘَّﺤﻀﻴﺮ ﻟﺜﻮﺭﺓ ﺃﻛﺘﻮﺑﺮ 1964 ﻡ، ﻭﺷﺎﺭﻛﺖ ﻓﻲ ﻗﻴﺎﺩﺗﻬﺎ ﺿﻤﻦ ﻣﻔﺮﺩﺍﺕ ‏( ﺟﺒﻬﺔ ﺍﻟﻬﻴﺌﺎﺕ ‏) ؛ ﺛﻢَّ ﺍﻧﺘُﺨﺒﺖ، ﻋﺎﻡ 1965 ﻡ، ﻋﻀـﻮﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﺠَّﻤﻌـﻴَّﺔ ﺍﻟﺘَّﺄﺳﻴﺴـﻴَّﺔ، ﻛﺄﻭَّﻝ ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴَّﺔ ﻓﻲ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻭﺍﻟﺸَّـﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳـﻂ .
ﻛﻤﺎ ﻗﺪ ﻳﻜﻔﻲ، ﺃﻳﻀﺎً، ﺃﻥ ﻧﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺃﻧﺠﺰ ﺍﻻﺗِّﺤﺎﺩ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﺣﻘﻮﻕ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ، ﺧﻠﻒ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﻓﺎﻃﻤﺔ، ﻋﻠﻰ ﺻﻌﻴﺪ ﺃﻫﻢَّ ﻣﻄﺎﻟﺒﻪ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺔ ﺿﻤﻦ ﺩﺳﺘﻮﺭﻩ ﺍﻟﻤﻌﺪَّﻝ ﻋﺎﻡ 1954 ﻡ، ﻛﺤﻖِّ ﺍﻟﺘَّﺼﻮﻳﺖ ﻭﺍﻟﺘَّﺮﺷﻴﺢ ﻟﻠﺒﺮﻟﻤﺎﻥ؛ ﻭﺣﻖِّ ﺍﻷﺟﺮ ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﻭﻱ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﻭﻱ؛ ﻭﺣﻖِّ ﺍﻟﺪُّﺧﻮﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﻌﺎﺷﻴَّﺔ، ﻭﺍﻟﺤﻖِّ ﻓﻲ ﻋﻄﻠﺔ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ ﻣﺪﻓﻮﻋﺔ ﺍﻷﺟﺮ، ﻭﻓﻲ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻗﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﻫﺮﺓ، ﻭﻓﻲ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻗﺎﻧﻮﻥ ‏( ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻄﺎﻋﺔ ‏) ؛ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘَّﺄﻫﻴﻞ، ﻭﺍﻟﺘَّﺪﺭﻳﺐ، ﻭﺍﻟﺘَّﺮﻗِّﻲ، ﻭﻣﺤﻮ ﺍﻷﻣﻴَّﺔ، ﻭﺍﻟﺘَّﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﺠَّﺎﻧﻲ، ﻭﺗﻮﻓﻴﺮ ﻓﺮﺹ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻛﻞِّ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ، ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻘﻮَّﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ، ﻭﺍﻟﺸُّﺮﻃﺔ، ﻭﺍﻟﻘﻀﺎﺀ، ﻭﺍﻟﺘِّﺠﺎﺭﺓ؛ ﻭﻣﻨﻊ ﺍﻟﺰَّﻭﺍﺝ ﻗﺒﻞ ﺳﻦِّ ﺍﻟﺒﻠﻮﻍ؛ ﻭﻏﻴﺮﻫﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ .
‏( 4 ‏)
ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻣﺸﻮﺍﺭ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺇﻟﻰ ﻛﻞِّ ﺫﻟﻚ ﻣﺤﺾ ﻧﺰﻫﺔ، ﻓﻘﺪ ﻛﺒَّﺪﻫﺎ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﺷﺮﺳﺔ ﻟﺘﺮﺳﺎﻧﺎﺕ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳَّﺔ، ﻭﻣﻀﺎﻳﻘﺎﺗﻬﺎ، ﻭﻣﻼﺣﻘﺎﺗﻬﺎ، ﻭﺗﻬﺪﻳﺪﺍﺗﻬﺎ، ﻭﻛﻞِّ ﻣﺎ ﺃﺻﺎﺑﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴَّﺎً . ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﺍﻏﺘﺎﻝ ﺍﻟﻨِّﻤﻴﺮﻱ ﻭﺃﺑﻮ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ، ﻋﺎﻡ 1971 ﻡ، ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﺸَّﻬﻴﺪ ﺍﻟﺸَّﻔﻴﻊ ﺍﺣﻤﺪ ﺍﻟﺸَّﻴﺦ، ﺍﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻻﺗِّﺤﺎﺩ ﻧﻘﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤَّﺎﻝ ﺍﻟﺴُّﻮﺩﺍﻧﻴﻴﻦ، ﻭﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﺗِّﺤﺎﺩ ﻧﻘﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤَّﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ، ﻭﺿﻌﺎﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻹﻗﺎﻣﺔ ﺍﻟﺠَّﺒﺮﻳَّﺔ ﻟﻤﺪَّﺓ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻭﻧﺼﻒ، ﻋﺪﺍ ﻋﻦ ﺗﻌﺮﻳﻀﻬﺎ ﻟﻼﻋﺘﻘﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻜﺮِّﺭﺓ، ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠَّﺎﺋﺮﺓ . ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻭﻗﻊ ﺍﻧﻘﻼﺏ 1989 ﻡ، ﺗﺄﺳﻴﺴﺎً ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻹﺳﻼﻣﻮﻳﻴﻦ، ﻟﻢ ﺗﺮﻛﻦ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﺇﻟﻰ ﺯﻋﻤﻪ ﺑﺄﻧﻪ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﺇﻻ ﻟـ ‏( ﺇﻧﻘﺎﺫ ‏) ﺍﻟﺒﻠﺪ ! ﻓﻐﺎﺩﺭﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮ، ﻋﺎﻡ 1990 ﻡ، ﻟﻤﻮﺍﺻﻠﺔ ﻧﻀﺎﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﻫﻨﺎﻙ .
ﻭﻟﻌﻞَّ ﺍﻟﺰَّﻣﻦ ﻭﺣﺪﻩ ﻗﺪ ﺗﻜﻔَّﻞ ﺑﺈﺛﺒﺎﺕ ﺃﻧَّﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺤﻘَّﺔ، ﺗﻤﺎﻣﺎً، ﻓﻲ ﺗﻘﺪﻳﺮﻫﺎ، ﻭﺫﻟﻚ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺤﺪﺙ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﻗﻊ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜَّﺎﻟﺚ ﻟﻮﻓﺎﺗﻬﺎ . ﻓﺒﻴﻨﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻨِّﻈﺎﻡ ﻳﻨﺎﺯﻉ ﺟﻤﻮﻉ ﺍﻟﺸَّﻌﺐ ﺣﻮﻝ ﺃﺣﻘﻴَّﺘﻪ ﺑﺎﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺟﺜﻤﺎﻧﻬﺎ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻗﺪ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺒﻼﺩ، ﺑﻌﺪ، ﻟﺘﺸﻴﻴﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﻣﺜﻮﺍﻩ ﺍﻷﺧﻴﺮ، ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺗِّﺐ، ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻮﻗﺖ، ﻟﺘﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺮَّﺍﺋﺪ ‏( ﻡ ‏) ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻘﺎﺳﻢ ﻣﺤﻤَّﺪ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ، ﻭﺗﺮﻗﻴﺘﻪ، ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴَّﺎً، ﺇﻟﻰ ﺭﺗﺒﺔ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ، ﻭﻫﻮ ﻣَﻦ ﻫﻮ، ﻛﻤﺎ ﻓﻲ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺠَّﻤﻴﻊ، ﻭﻻ ﺑُﺪ، ﺑﺎﻟﻨِّﺴﺒﺔ ﻟﻠﺮَّﺍﺣﻠﺔ ﻭﺯﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﺸَّﻬﻴﺪ، ﻓﺘﺄﻣَّﻞ !
‏( 5 ‏)
ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻔﺎﻃﻤﺔ، ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸَّﺨﺼﻲ، ﺑﺨﻼﻑ ﻧﻀﺎﻻﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺆﺳَّﺴﻴَّﺔ، ﺃﻳﺎﺩ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﻓﺎﺿﺖ ﺑﺨﻴﺮﻫﺎ ﺍﻟﻌﻤﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﻛﺜﻴﺮﻳﻦ ﻣِﻤَّﻦ ﻗﺪ ﻳﺪﻫﺸﻚ ﺃﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻳﺮﺑﻄﻬﺎ ﺑﻬﻢ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻌﻼﺋﻖ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴَّﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣَّﺔ . ﻓﻘﺪ ﻓﺎﺟﺄﻧﻲ، ﺫﺍﺕ ﻣﺮَّﺓ، ﻗﺎﺽ ﺟﻠﻴﻞ ﺑﺄﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ ﻗﺎﺋﻼً، ﻭﻗﺪ ﺗﻄﺮَّﻕ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺫﻛﺮ ﻓﺎﻃﻤﺔ، ﺇﻧﻪ ﻟﻮﻻﻫﺎ ﻟﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﺗﻌﻠﻢ ﺃﺻﻼً، ﺩَﻉْ ﺃﻥ ﻳﺒﻠﻎ ﻣﺎ ﺑﻠﻎ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻣﻬﻨﻴَّﺔ ﺃﻭ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴَّﺔ . ﻭﻣﻀﻰ ﻳﺮﻭﻱ ﻟﻲ ﺃﻥ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ ﺗﻮﻟﺖ ﺃﻣﺮ ﺗﺮﺑﻴﺘﻪ ﺑﻤﻔﺮﺩﻫﺎ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻮﻓﻲ ﻭﺍﻟﺪﻩ، ﻭﺗﺮﻛﻪ ﻃﻔﻼً ﺑﻴﻦ ﺫﺭﺍﻋﻴﻬﺎ، ﻓﻜﺎﻧﺖ ﺗﻌﻤﻞ ﺧﻔﻴﺮﺓ ﺑﺪﺍﺭ ‏( ﺍﻻﺗِّﺤﺎﺩ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺋﻲ ‏) ﺑﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﻤﻮﺭﺩﺓ ﺑﺄﻡ ﺩﺭﻣﺎﻥ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻛﺎﻧﺎ ﻳﺴﻜﻨﺎﻥ ﻏﺮﻓﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺪَّﺍﺭ . ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺑﻠﻎ ﺳﻦَّ ﺍﻟﺘَّﻤﺪﺭﺱ ﺣﺮﺻﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﺇﻟﺤﺎﻗﻪ ﺑﺎﻟﻤﺪﺭﺳﺔ، ﻣﺘﻜﻔِّﻠﺔ، ﻫﻲ ﻭﺑﻌﺾ ﺯﻣﻴﻼﺗﻬﺎ، ﺭﻏﻢ ﻣﺤﺪﻭﺩﻳَّﺔ ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﺎﺩﻳَّﺔ، ﺑﻤﺼﺮﻭﻓﺎﺗﻪ ﻛﺎﻓَّﺔ، ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺗﺪﺭُّﺟﻪ ﻋﺒﺮ ﻛﻞِّ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻪ ﺍﻟﻌـﺎﻡ، ﺣﺘَّﻰ ﺍﻟﺘﺤـﻖ ﺑﺎﻟﺠَّﺎﻣﻌـﺔ، ﻭﺗﺨـﺮَّﺝ ﻓﻲ ﻛﻠﻴَّﺔ ﺍﻟﺤـﻘﻮﻕ، ﻭﺍﻟﺘﺤﻖ ﺑﺴـﻠﻚ ﺍﻟﻘﻀـﺎﺀ !
ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻟﻔﺎﻃﻤﺔ، ﺃﻳﻀﺎً، ﺑﺮﻏﻢ ﺍﻻﻧﺸﻐﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴِّﻴﺎﺳﻴَّﺔ ﺍﻟﻜﺜﻴﻔﺔ، ﺇﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳَّﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪَّﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺳﻜﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺐ، ﺃﻫﻤِّﻬﺎ : ‏( ﺣﺼﺎﺩﻧﺎ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎً ‏) ـ ‏( ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴَّﺔ ﻭﺍﻟﺘَّﻐﻴﻴﺮ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ‏) ـ ‏( ﺣﻮﻝ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺸَّﺨﺼﻴَّﺔ ‏) ـ ‏( ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﺍﻟﺴُّﻮﺩﺍﻧﻴَّﺔ ‏) ـ ‏( ﺁﻥ ﺁﻭﺍﻥ ﺍﻟﺘَّﻐﻴﻴﺮ ﻭﻟﻜﻦ ‏) ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺌﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮﺍﺕ، ﻭﺍﻟﻤﻘﺎﻻﺕ، ﻭﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴَّﺔ .
ﻟﻜﻞِّ ﺫﻟﻚ، ﻭﻟﻨﻀﺎﻟﻬﺎ ﺍﻟﻌﻤﻠﻲ، ﻧﺎﻟﺖ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘَّﻜﺮﻳﻢ ﻭﺍﻷﻭﺳﻤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴَّﺔ ﺍﻟﺮَّﻓﻴﻌﺔ ﻣﺎ ﻫﻲ ﺃﻫﻞ ﻟﻪ، ﺣﻴﺚ ﺍﺧﺘﻴﺮﺕ، ﻋﺎﻡ 1991 ﻡ، ﺭﺋﻴﺴﺔ ﻻﺗِّﺤﺎﺩ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ ﺍﻟﺪِّﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ، ﻛﺄﻭَّﻝ ﺷﺨﺼﻴَّﺔ ﻋﺮﺑﻴَّﺔ، ﺃﻭ ﺃﻓﺮﻳﻘﻴَّﺔ، ﺃﻭ ﻣﺴﻠﻤﺔ، ﺃﻭ ﻋﺎﻟﻤﺜﺎﻟﺜﻴَّﺔ ﻋﻤﻮﻣﺎً، ﺗُﻨﺘﺨﺐ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺼﺐ؛ ﻭﺣﺼﻠﺖ، ﻋﺎﻡ 1993 ﻡ، ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘَّﺤﺪﺓ ﻟﺤﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ؛ ﻭﻋﺎﻡ 1996 ﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﺍﻟﻔﺨﺮﻳَّﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻛﻠﻴﻔﻮﺭﻧﻴﺎ ﻟﺠﻬﻮﺩﻫﺎ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺀ، ﻭﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ؛ ﻛﻤﺎ ﺣﺎﺯﺕ ﻋﺎﻡ 2006 ﻡ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﺑﻦ ﺭﺷﺪ ﻓﻲ ﺑﺮﻟﻴﻦ، ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﺎً ﺑﺸﺠﺎﻋﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺤﺔ ﻋﻦ ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮ .
ﻓﺈﻥْ ﺍﺳﺘﻌﺮﻧﺎ ﻓﻲ ﻭﺩﺍﻋﻬﺎ، ﺑﺘﺼﺮُّﻑ، ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻣﺤﻤَّﺪ ﺍﻟﻤﻜِّﻲ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻓﻲ ﺭﺛﺎﺀ ﻣﺤﻤَّﺪ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺍﻟﻤﺠﺬﻭﺏ، ﺟﺎﺯ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻝ : ﺑﺮﺣﻴﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪﺓ ﺍﻟﻔﺬَّﺓ، ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﻈﻴﻤﺔ، " ﻳﻨﻔﺼﻞ ﺍﻟﺠَّﻤﺮ ﻋﻦ ﺻﻨﺪﻝ ﺍﻟﻜﻔﺎﺡ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺋﻲ " ، ﺣﻴﺚ ﻇﻠﺖ ﺗﻤﺜِّﻞ، ﺩﺍﺋﻤﺎً، ﻋﻄﺮﻩ ﻭﻃﻌﻤﻪ ﺍﻟﻠﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﺪﺍﻧﻴﻬﻤﺎ ﻋﻄﺮ ﺃﻭ ﻃﻌﻢ . ﻭﻣﻊ ﻳﻘﻴﻨﻨﺎ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺭﺣﻢ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻨِّﺴﺎﺋﻴَّﺔ ﺍﻟﺴُّﻮﺩﺍﻧﻴَّﺔ، ﺍﻟﻌﺮﺑﻴَّﺔ، ﺍﻷﻓﺮﻳﻘﻴَّﺔ، ﻭﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴَّﺔ ﻭﻟﻮﺩٌ، ﺇﻻ ﺃﻧَّﻪ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺷﻚٍّ، ﺍﻟﺒﺘَّﺔ، ﻓﻲ ﺃﻥ ﺯﻣﻨﺎً ﻃﻮﻳﻼً ﺳﻴﻨﻘﻀﻲ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺘﻤﻜﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﻣﻦ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺩﺣﺔ، ﻭﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻘﺪ ﺍﻟﺠَّﻠﻞ .
‏( 6 ‏)
ﺍﻟﻠﻬﻢَّ ﻫﺎ ﻫﻲ ﻓﺎﻃﻤﺔ ﻗﺪ ﺧﺮﺟﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺪُّﻧﻴﺎ، ﻭﺳﻌﺘﻬﺎ، ﺇﻟﻰ ﺿﻴﻖ ﺍﻟﻠﺤﻮﺩ، ﻭﻛﺂﺑﺘﻬﺎ، ﻭﺟﺎﺀﺕ ﺑﺒﺎﺑﻚ، ﻭﺃﻧﺎﺧﺖ ﺑﺠﻨﺎﺑﻚ، ﻭﺃﺿﺤﺖ ﺑﺤﺒﻞ ﺟﻮﺍﺭﻙ، ﻭﺍﻓﺘﻘﺮﺕ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺘﻚ، ﻓﺈﻧَّﺎ ﻧﺘﻮﺳَّﻞ ﺑﻚ ﺇﻟﻴﻚ، ﻭﻧﻘﺴﻢ ﺑﻚ ﻋﻠﻴﻚ، ﺃﻥ ﺗﻌﺎﻣﻠﻬﺎ ﺑﻤﺎ ﺃﻧﺖ ﺃﻫﻠﻪ، ﻻ ﺑﻤﺎ ﻫﻲ ﺃﻫﻠﻪ، ﻭﺃﻥ ﺗﺆﺍﻧﺴﻬﺎ ﻓﻲ ﻭﺣﺪﺗﻬﺎ، ﻭﻓﻲ ﻭﺣﺸﺘﻬﺎ، ﻭﻓﻲ ﻏﺮﺑﺘﻬﺎ، ﺍﻟﻠﻬﻢَّ ﺇﻧّّﺎ ﻻ ﻧﺰﻛِّﻴﻬﺎ ﻋﻠﻴﻚ، ﻭﻟﻜﻨَّﺎ ﻧﺸﻬﺪ، ﻓﺤﺴﺐ، ﺑﺄﻧَّﻬﺎ ﺻﺒﺮﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻼﺀ ﻓﻠﻢ ﺗﺠﺰﻉ، ﻓﻨﺴﺄﻟﻚ، ﻳﺎ ﺭﺏُّ، ﺃﻥ ﺗﻤﻨﺤﻬﺎ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﺼَّﺎﺑﺮﻳﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮﻓَّﻮﻥ ﺃﺟﻮﺭﻫﻢ ﺑﻐﻴﺮ ﺣﺴﺎﺏ، ﻭﺃﻥ ﺗﺠﺰﻫﺎ ﻋﻦ ﺍﻹﺣﺴﺎﻥ ﺇﺣﺴﺎﻧﺎً، ﻭﻋﻦ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻋﻔﻮﺍً ﻭﻏﻔﺮﺍﻧﺎً، ﻭﺃﻥ ﺗﻴﻤِّﻦ ﻛﺘﺎﺑﻬﺎ، ﻭﺗﻴﺴِّﺮ ﺣﺴﺎﺑﻬﺎ، ﻭﺗﺜﻘِّﻞ ﺑﺎﻟﺤﺴﻨﺎﺕ ﻣﻴﺰﺍﻧﻬﺎ، ﻭﺗﺜﺒِّﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼّﺮﺍﻁ ﺃﻗﺪﺍﻣﻬﺎ، ﻭﺗﻠﻘّﻨﻬﺎ ﺣﺠَّﺘﻬﺎ، ﻭﺗﺠﻌﻞ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻣﻄﻤﺌﻨَّﺔ، ﻭﻋﻨﺪ ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻷﺷﻬﺎﺩ ﺁﻣﻨﺔً، ﻭﺑﺠﻮﺩ ﺭﺿﻮﺍﻧﻚ ﻭﺍﺛﻘﺔً، ﻭﺃﻥ ﺗﻨﺰﻟﻬﺎ، ﻭﺃﻧﺖ ﺍﻟﻐﻨﻲُّ ﻋﻦ ﻋﺬﺍﺑﻬﺎ، ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﺼِّﺪِّﻳﻘﻴﻦ، ﻭﺍﻟﺸُّﻬﺪﺍﺀ، ﻭﺍﻟﺼَّﺎﻟﺤﻴﻦ، ﻭﺣﺴﻦ ﺃﻭﻟﺌﻚ ﺭﻓﻴﻘﺎً، ﻭﺃﻥ ﺗﻠﺰﻡ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻭﺷﻌﺒﻬﺎ ﺍﻟﺼَّﺒﺮ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻭﺍﻟﺴُّﻠﻮﺍﻥ، ﻭﺇﻧَّﺎ ﻟﻠﻪ ﻭﺇﻧَّﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ

دافور العظيمة

إعترافات كاتب من الشام
في حق إنسان دارفور الأول جدير بالقراءة وإستلهام العبر......... الزاكي
كيف أطعمت دارفور حجيج الحرمين الشريفين لمدة 500 سنة مما تعدون ؟
بقلم : ثروت قاسم

1- مقدمة .
وعدنا في الحلقة الأولى من هذاؤالمقال بإستعراض العلاقة التاريخية المتجذرة بين السودان ، والمملكة العربية السعودية ، بمناسبة تولي الملك سلمان خدمة الحرمين الشريفين في يوم الجمعة 23 يناير 2015 . ونختزل في هذه الحلقة من مقالة سابقة بعض اوجه العلاقات الحميمية التي سادت لاكثر من 5 قرون بين دارفور والسعودية .

وبادي ذي بدء لك أن تصدق او لا تصدق إن دارفور هو الأقليم الوحيد في العالم قاطبة الذي يتكون نصف سكانه من حفظة القرآن الكريم ، ويُوجد به أكثر عدد من المصاحف المكتوبة بخط اليد . وكان المناضل الأمريكي الأشهر مالكولم أكس يحمل في شنطة يده ، وفي حله وترحاله ، مصحفاً من مصاحف دارفور المكتوبة بخط اليد .

كانت دارفور خلال 500 سنة ، من القرن الخامس عشر وحتى القرن التاسع عشر ، ميداناً سماوياً إسلامياً على الأرض . فتسامي الحالة الإسلامية أحال سكانها كلهم جميعهم إلى كائنات مرهفة رهافة فوق بشرية . رهافة خارقة تجعل كل دارفوري يؤثر ، وبه خصاصة ، باقي مسلمي الدنيا على نفسه

في تاريخها الطويل ، لم تعرف دارفور الإضطرابات العرقية ، كانت واحة من السلام والمحبة والوئام ، ومُغيث للمسلمين في رياح الدنيا الأربعة كما سوف نوضح في السطور التالية .
عندما تنتهي من قراءة هذه الحروف ، سوف تعرف السر وراء الارتقاء البشرى السوداني ، وعظمة الإنسان السوداني ، الذي ما إنفك الأمير الأردني الحسن بن طلال يتغزل في سماحته ومحاسنه ويسميها ( إنسانيات الإنسان السوداني ) ... فمن السودانيين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر ، وما بدلوا تبديلاً ؟

2- المحمل الدارفوري؟

إبتداءً من القرن الخامس عشر ، ولمدة 500 سنة متواصلة وحتى القرن التاسع عشر ، كان سلاطين سلطنة دارفور , يقومون كل سنة , بكسوة الكعبة الشريفة , في ( محمل ) من مئات الأبل المُحملة ( ومن ثم اسم المحمل ) ، يتحرك من فاشر السلطان ، واشنطون ذلك الزمان الجميل ، وقلب العالم الإسلامي ، في طريقه إلى مكة المكرمة !

تتحرك قافلة المحمل من الفاشر كل سنة , في وقت معلوم لكي تصل الي مكة قبل التاسع من ذي الحجة , يوم تركيب الكسوة على الكعبة المشرفة , في ذلك اليوم المحدد من كل سنة هجرية .

كان المحمل الدارفوري , طيلة أكثر من خمسة قرون , يحمل كل سنة , علي ظهور مئات الابل في قافلة باذخة , الأتي :

اولاً :

+ كسوة الكعبة !

ثانياً :

+ مال كاف للصرف على إطعام الحجيج !

ثالثاً :

+ آلاف المصاحف المكتوبة بخط اليد لتوزيعها مجاناً على الحجيج !

رابعاً :

+ ماكولات مجففة لإطعام الحجيج !

دعنا نستعرض في السطور ادناه مكونات المحمل الدارفوري ، كل على حدة .

3- كسوة الكعبة !

يحمل المحمل كل سنة كسوة الكعبة ، وهي عبارة عن قطعة ضخمة من
القماش المصبوغة باللون الاسود , في مصابغ خاصة بكسوة الكعبة في الفاشر ! تتكون هذه القطعة من 16 قطعة محاطة بشكل مربع بعدد من الزخارف الإسلامية ! أرتفاع الكسوة الدارفورية يبلغ 14 مترا , بمحيط دائري بطول 47 مترأ ! ويلف الكسوة حزام دائري بعرض 95 سنتمتر !

تبلغ التكلفة الإجمالية لثوب الكعبة المشرفة , حأليأ , أكثر من 20 مليون ريال سعودي ! فتصور أنسان دارفور كان يصرف ما يقارب هذا المبلغ كل سنة ، طيلة 500 سنة , هي عمر سلطنة الفور العظيمة ... 10 مليار ريال سعودي !

4- مال من الدنانير الذهبية !

يحمل المحمل كل سنة محتويات بيت المال السلطاني الدارفوري من الدنانير الذهبية , المُجمع من اهالي دارفور , طيلة السنة , من الزكاة والعشور والفطرة ! ويتم استخدام المال الدارفوري , المدفوع , طواعية , من مواطني سكان دارفور في تجهيز الحرمين الشريفين , وخدمة وأطعام زائري الحرمين الشريفين من الحجاج .

نعم ... ربما لا تصدق , يا هذا , ان اهل دارفور , كانوا يطعمون الحجيج , خلال كل موسم حج , وطيلة 500 سنة هجرية !

5- المصاحف !

يحمل المحمل آلاف المصاحف , كبيرها وصغيرها , المكتوبة بخط اليد الدارفوري الخلاب ، لتوزيعها علي الحجيج ! وكما ذكرنا آنفاً ، كان مالكولم اكس , الداعية الامريكي الاسود المشهور , يتبرك ب , ويحمل في شنطتته , دومأ , مصحفأ مكتوبأ بخط اليد الدارفوري , اهداه اليه امام المسجد الحرام , عند زيارته الي مكة المكرمة !

6- المأكولات المجففة !

يحمل المحمل ما لذ وطاب من اطنان الماكولات والحلويات الدارفورية المجففة , والتي توزع علي حجاج الكعبة الشريفة في مكة المكرمة , وزوار الحرم الشريف في المدينة المنورة !

كان أنسان دارفور يفدي الكعبة الشريفة , والحرم الشريف بماله ونفسه وولده , ويؤثرهما علي نفسه ولو كان بها خصاصة !

حقأ وصدقأ ... كانت تلك أيام نضرات !

7- أبار علي !

تقع ميقات ذي الحليفة ، بالقرب من المدينة المنورة , في وادي العقيق ! وفيها بئر يطلقون عليها أسم : بئر علي !

يقول لك بعض السوقة ان سيدنا علي ابن ابي طالب قاتل الجن فيها ! ومن ثم أطلاق أسم علي عليها !

ولكن الحقيقة غير ذلك تماما !

البئر تحمل أسم سلطان من سلاطين الفور في القرن السادس عشر , الذي قام بحفرها , بأيادي دارفورية خالصة ! وقام السلطان علي دينار في القرن التاسع عشر , بأعادة حفرها , وترميمها , وتجهيزها لتخدم الحجيج بصورة أفضل ! وأصبح الناس ينسبون أسمها للسلطان علي دينار الذي قام بتأهيلها !

ولكن لأن كان هذا السلطان الفوراوي , أو ذاك , فالفضل يرجع حصريأ لانسان دارفور العظيم !

ولا تزال ( ابار علي ) باقية الي يوم الدين هذا , تذكر بعظمة أنسان دارفور الباذخة !

كان كل سلطان من سلاطين الفور , وخلال خمسمائة عام فائتة , خادم الحرمين الشريفين , بحق وحقيق !

ولم تقتصر خدمة كل سلطان من هؤلاء السلاطين علي الحرمين الشريفين في الحجاز , وأنما تجاوزت ذلك بكثير !

8- السندات !

جعل كل سلطان من سلاطين دارفور من مليط والفاشر , سندات , ( محطات راحة ) , للحجيج القادم من غرب افريقيا ! كان حجيج غرب افريقيا يستجمون بالشهور , في مليط والفاشر , علي نفقة السلطان , قبل مواصلة السير الي الاراضي المقدسة ! كانت مليط والفاشر قبلة حجيج غرب افريقيا ! وكان سلطان الفور ولي أمر ومغيث جميع هؤلاء الحجيج الافارقة , ولمدة 500 سنة مما تعدون من السنين !

حقأ وصدقأ ... كانت تلك أيام نضرات !

9- حضارة دارفور !

ثقافة دارفور الاسلامية ضاربة في القدم ! أوليست دارفور هي المنطقة الوحيدة في العالم , التي يتكون نصف سكانها من حفظة القران الكريم !

تميزت دارفور بحضارة تليدة منذ القرن الخامس عشر . وقتها لم يكن لامريكا وجود , وكانت اروبا , ترزح في ظلام القرون الوسطي ! الحضارة الدارفورية الشامخة التي تتجلي في العمارة الجميلة , وفنون الزراعة المتنوعة , والصناعات اليدوية المتطورة , والمطبخ الدارفوري المميز ( قبل أن نسمع بالمطبخ الفرنسي بقرون ؟ ) .

وتتجلي هذه الحضارة , اكثر ما تتجلي في الاخلاق الاسلامية السمحة ( الدين المعاملة ) , والمواطنة الصالحة , والكرم الدارفوري !

كانت تلك أيام نضرات!

أين دارفور القرن الحادي والعشرين من دارفور القرن الخامس عشر ؟
في القرن الخامس عشر وحتى القرن التاسع عشر ، كانت دارفور تغيث المسلمين قاطبة ، وصارت في القرن الحادي والعشرين تُغاث من غير المسلمين

Friday, August 18, 2017

الني للنار

الني للنار .. لماذا سمح مبروك سليم بتصدير الاناث ؟؟؟
سودانيس أون لاين
د.محمد حسن-
اولا واحدة من اكبر مهددات الامن القومي هو تبديد الموارد المتجددة والاثروة الحيوانية اهم مصدر لتوفير العملة الصعبة والتي تحسدنا عليها كثير من الدول لاننا اكبر مصدر للثروة الحيوانية باقل كلفة ولنقرأ الخير ( ( أكد وزير الدولة بالثروة الحيوانية ان مجلس الوزراء اصدر قرارا يسمح بتصدير إناث الحيوانات، مشيرا أنه قد أعتمد القرار رقم 219 لسنة 2008 الذي سمح بتصدير اناث الحيوانات، موضحاً أن القرار مر بعدد من المراحل القانونية ابتداء من الوزارة والقطاع الاقتصادي، ومضي مبروك مبارك سليم معللا القرار بأن الجينات موجودة في الذكور وليس الإناث، ومشددًا علي عدم وجود أي مشكلة فنية في تصدير الإناث)..!! اولا بصفتي طبيب بيطري اعلم اكثر مما يغلمه السيد مبروك سليم فانا ادين وارفض بشدة هذا القرار الغبي ولكن من هو السيد العالم الجليل مبروك سليم الذي يفتي في المسالة الجينية هو احد ابناء الرشايدة ما هي الفائدة المرجوة للرشايدة في ان يصدر هذا العالم الجيني اناث الحيوانات ليعلم الشعب السوداني الفاضل ان ابناءه من الرشايدة هم اكبر تجار المواشي في المملكة السعودية وعليه بتصدير الاناث يمكن توليد هذه الماشية محليا في الاراضي السعودية بطريق قانوني بدلا من تهريبها بالسنابك حيث ان الصان السواكني الملد محليا الان يملا الاسواق ويباع بنفس سعر السواكني المستورد من السودان وهذا يعني مضاعفة الارباح بالنسبة لتجار الماشية ثم هنالك نقطة وهي الاخطر وهي ان الاناث السودانية ولود حيث ان انثى الضان تنتج في البطن الواحدة في المتوسط اثنين واحيانا ثلاثة بما يعني توالد في متوالية عددية اقرب للهندسية وهذا يقود في النهاية ان يقل صادر الضان بنسبة كبيرة جدا جدا نسبة لان المعروض من الناتج المحلي كبير بما يعني ان المستورد الرشيدي سيكون قد تخلص من عبء الرسوم الكثيرة المتعلقة بالصادر يعتي قرار تصدير الاناث المقصود به منفعة الرشايدة المقيمين بالمملمة السعودية وليس لمصلحة الاقتصاد السوداني عليه نطالب كل مواطن شريف في اي موقع تنفيذي بيطري او غيره ان يقف بشدة ضد هذا القرار الكارثة.