Friday, June 24, 2011

Sudanese high school Certification 2011الشهادة السودانيه

الف الف مبروك النجاح لكل الناجحون في امتحان الشهادة السودانيه 
نهدي هذا الموضوع لكل ناجح ولك ام واب سهرا علي نجاح اباؤهم ولكل معلم ومعلمه اخلصا في تدريسهم للطلاب بتفاني 
كما اهداء خاص للمتفوقون في هذا العام2011 في كل انحاء السودان وبالمهجر
 
Khartoum: Sami Abdul Rahman
 
Success rate to public exams Sudanese «71.3%» in the course is academic, where the total number of students sitting for the exam «382.345», students, spread over «2.634» center at home and abroad, including «371.880» students in the course is academic, succeeded them «265.087» students, and select the Examinations Council Sudan, on Monday, March 19, 2012 AD, the date for the start of the next exams.
And scored student Taha Jacob Ibrahim Mirghani, from the School of the sit-model Boys in Kassala first place, success rate was «98.3%», while scoring student Ali Saif Al-Din Ibrahim Mohammed, from the School of Sheikh Mustafa, the secretary, in the state of Khartoum second rate of «98% »and engaged the Taliban Osman Ibrahim Osman Yussef al-typical school boys in Khartoum and JR Mudassir Ahmed Hassan Mohammed Bashir Mohammed Said School of typical boys in third place in Khartoum, the success rate of 97.7%
Progress has been ranked first technical section of trade for the first time a student from the U.S. Civil friend Mohammed Hamdan, from the School of the White Boys North Kordofan commercial success rate of 87.4%.
And entered a «85» students, within the top percent of schools in Khartoum State, while absent three states of Darfur, Kordofan, Blue Nile, Northern, and Sennar, competition from the list of top percent.
And parts and Minister of Education, Dr. Farah Mustafa Abdallah, told a news conference premises communications tower sacrificed yesterday, that the outcome of this year, better than the results of past years, and pointed to the progress of success rates of government schools at the expense of private schools and schools of teachers, said the success rate of government schools was «76%».
The minister said more than boys 'schools at the expense of girls' schools in the result, along with improved success rates in the core subjects of Arabic, English, mathematics after it was deteriorating in the past years, but hid the outcome success rates in the rest of the subjects.
He Mustafa to improve levels of attainment in the states, especially Northern State, River Nile, Gezira, Kassala, White Nile, Khartoum, Sinnar, and hinted that progress in collection in the southern states, and said that the Eastern Equatoria State has made the collection rate stood at «100%» next states of the unit, Lakes, Warrap that have achieved high success rates.
For its part, U.S. Secretary of State, Ministry of Education Soad Abdel-Razek, the Sudan Council of examinations set on Monday, March 19, 2012 AD date for the start of exams coming Sudanese.
He described the director of examinations and evaluation in the ministry Acanutorawwad Alno's «press» the outcome as better off than previous years in the academic level and the level of achievement, and pointed to the existence of great interest from the U.S. commitment to education, said that the U.S. began advancing on Khartoum, which won the sixth place in the result
Kassala: Hassan jaws
Kassala (Hassan Ibocalabih) and Taka, and (recuperator net color), and Gash lived yesterday Zgrudh mothers of their loved ones, boys and girls are back to the level of academic excellence, after an absence of years, and winning first place in the certification exam of the Sudan in 2011 to come joy of making her son Taha Jacob first place by (98.3%) .. (Public opinion) was among the first well-wishers, where she visited his family in their home district, Amer Extension in Kassala and met his family .. Taha and his mother, who was one of the organizations working on a business trip and received the congratulations of Foreign Affairs on the plane my ankle a story I heard in her life.
Taha said Jacob Abraham, who received the congratulations of the family of his school (sit) Model: I did not expect to get first place if you expect between the seventh and eighth .. He added in the test base you are the first state, and Taha, who was a joy unspeakable shared with the people of Kassala, who are endowed with individual and groups, women, and his peers at school he did not adhere to a time certain to remember the lessons but had to continue studying throughout the day after the expiration of school hours which is found in the that help parents and encourage them permanent and Hamad and his father, God is blessing them and said: We were expecting a good result has been that we had hoped.
Taha and his father worked as director of the Development Fund for the state of society, the family thanked the school sit-model for his effort from the teachers and the cooperation of the families of the students was the fruit of this superiority Kabarellmadrsh. Taha genius, and wished to study medicine, said although he loves sports but he does not encourage any team or whether in the Kassala Khartoum.


النجاح شعور جميل  وهو نعم المكافأة للمعلمين حين يتوفق طالبهم ومن ثم الوالدين
  Success is a beautiful feeling Yes reward for teachers Atovq while and then asked them to parents
 
الخرطوم: سامي عبد الرحمن
 بلغت نسبة النجاح العامة فى امتحانات الشهادة السودانية «71.3%» فى المساق الاكاديمي، حيث بلغ العدد الكلي للطلاب الجالسين للامتحان «382.345»، طالباً وطالبة، موزعين على «2.634» مركزاً بالداخل والخارج، من بينهم «371.880» طالباً وطالبة فى المساق الاكاديمى، نجح منهم «265.087» طالباً وطالبة، وحدد مجلس امتحانات السودان، يوم الاثنين 19 مارس 2012م، موعداً لبدء امتحانات الشهادة المقبلة.
واحرز الطالب طه يعقوب ابراهيم ميرغني، من مدرسة الاعتصام النموذجية بنين بولاية كسلا المركز الاول، بنسبة نجاح بلغت «98.3%»، بينما احرز الطالب علي سيف الدين ابراهيم محمد، من مدرسة الشيخ مصطفى الامين، في ولاية الخرطوم المركز الثاني بنسبة بلغت «98%»، واشترك الطالبان عثمان ابراهيم عثمان من مدرسة يوسف الدقير النموذجية بنين بالخرطوم واحمد مدثر حسن محمد من مدرسة بشير محمد سعيد النموذجية بنين في المرتبة الثالثة بالخرطوم بنسبة نجاح 97.7%
وأحرز المرتبة الاولى من القسم الفني التجاري لاول مرة من الولايات الطالب محمد المدني الصديق حمدان من مدرسة الابيض التجارية بنين شمال كردفان بنسبة نجاح 87.4% .
ودخل نحو «85» طالباً وطالبة، ضمن المائة الاوائل من مدارس ولاية الخرطوم، بينما غابت ولايات دارفور الثلاث، كردفان، النيل الازرق، الشمالية، وسنار، من منافسة قائمة المائة الاوائل.
وقطع وزير التربية والتعليم الدكتور فرح مصطفى عبد الله، في مؤتمر صحفي بمباني برج الاتصالات ضحى امس، بان نتيجة العام الحالي، افضل من نتائج الاعوام الماضية، واشار الى تقدم نسب نجاح المدارس الحكومية على حساب المدارس الخاصة ومدارس المعلمين، وقال ان نسبة نجاح المدارس الحكومية بلغت «76%».
واشار الوزير الى تفوق مدارس البنين على حساب مدارس البنات في النتيجة، بجانب تحسن نسب النجاح في المواد الاساسية ـ اللغة العربية، اللغة الانجليزية، والرياضيات ـ بعد ان كانت متدهورة في الاعوام الماضية، لكن اخفت النتيجة نسب النجاح في بقية المواد الدراسية.
ولفت مصطفى الى تحسن مستوى تحصيل الولايات، خاصة الولاية الشمالية، نهر النيل، الجزيرة، كسلا، النيل الابيض، الخرطوم، وسنار، والمح الى احراز تقدم في التحصيل في الولايات الجنوبية، وقال ان ولاية شرق الاستوائية حققت نسبة تحصيل بلغت «100%» بجانب ولايات الوحدة، البحيرات، وواراب التي حققت نسب نجاح عالية.
من ناحيتها، اعلنت وزيرة الدولة بوزارة التربية سعاد عبد الرازق، ان مجلس امتحانات السودان حدد يوم الاثنين 19 مارس 2012م موعداً لبدء امتحانات الشهادة السودانية المقبلة.
ووصف مدير ادارة الامتحانات والتقويم بالوزارة الدكتورعوض النو لـ«الصحافة» النتيجة بانها افضل حالاً من الاعوام السابقة في المستوى الاكاديمي ومستوى التحصيل، واشار الى وجود اهتمام بالغ من الولايات تجاه التعليم، وقال ان الولايات بدأت تتقدم على الخرطوم التي احرزت المرتبة السادسة في النتيجة

كسلا: حسن فكي 


كسلا (الحسن أبوجلابية) والتاكا، و(المنقة الصافي لونه)، والقاش عاشت يوم أمس على زغرودة أمهات فلذات أكبادها بنين وبنات وهي تعود إلى مصاف التفوق الأكاديمي، بعد غياب سنوات وتحوز على المركز الاول في إمتحان الشهادة السودانية للعام 2011 ليأتي فرحها بإحراز إبنها طه يعقوب المركز الأول بنسبة (98,3%).. (الرأي العام) كانت من بين أوائل المهنئين حيث زارت أسرته في منزلهم العامر بحي الإمتداد بمدينة كسلا وإلتقت أسرته.. طه والدته التي تعمل بإحدى المنظمات كانت في رحلة عمل خارجية وتلقت التهاني وهي على الطائرة كأحلى خبر سمعته في حياتها.
يقول طه يعقوب إبراهيم والذي تلقى تهاني اسرة مدرسته (الإعتصام) النموذجية: لم أتوقع أن أحصل على المركز الأول وإن كنت أتوقعه بين السابع والثامن.. وأضاف: في إمتحان الأساس كنت الأول على الولاية، وطه الذي كانت فرحته لا توصف شاركه فيها أهل كسلا الذين هبوا فرادى وجماعات ونساء وأقرانه في المدرسة أنه لم يكن يتقيد بزمن معين لاستذكار دروسه وإنما كان يواصل المذاكرة طوال اليوم بعد إنقضاء ساعات الدوام المدرسي وهو يجد في ذلك معاونة والديه وتشجيعهما الدائم وحمد والده الله على ما أنعم به عليهم وقال: كنا نتوقع له نتيجة جيدة وقد تحقق ما تمنيناه.
طه والده يعمل مديراً لصندوق تنمية المجتمع بالولاية، وقد شكر أسرة مدرسة الاعتصام النموذجية على ما قدمه أساتذتها من جهد وتعاون مع اسر الطلاب كان ثمرته هذا التفوق الكبيرللمدرسة. وتمنى النابغة طه أن يدرس الطب وقال رغم أنه يعشق الرياضة إلا انه لا يشجع أي فريق سواء في كسلا أو الخرطوم.
الرأي العام
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-23729.htm 

الخرطوم :هند رمضان- هويدا المكي
  زغاريد .. ودموع .. قبلات على الجبين ، أحاسيس مختلفة جمعها طعم النجاح .. فرحة تبعثر الدواخل وتجمعها مرة اخرى ، مزيج من الدهشة والفرح بدت امامه الدنيا صغيرة لاتسع هؤلاء الطلاب اليافعين الذين يحملون كل ماهو جميل لوطن واعد ، فالنجاح لايأتي صدفة ولكل مجتهد نصيب ، بدوا وكأنهم يحصدون ثمار ماغرسوه قبل اعوام كثيرة ، وجاءت نتيجة هذا العام مختلفة عن سابقاتها فالاول من شرق السودان فضلا عن انتزاعه اللقب من البنات بعد سيطرتهن على المركز الاول لاعوام متتالية ، وللمرة الاولى تعلن النتيجه في يوم الجمعه الذي اخذ نصيبه من التسميات اثناء الثورات العربية ، ولكن في السودان كانت جمعة الفرح ،والنجاح ، والانجاز، والحصاد بعيدا عن العنف والموت، دخل الفرح الى البيوت السودانية التي فتحت ابوابها مشرعة لاستقبال التهاني والتبريكات من الاهل والاحباب والجيران بعد ان زينتها ابتسامات وزغاريد رنانة ، وما لاحظناه ان لا احد من المتفوقين كان قادراً على التجاوب مع الآخرين بشكل كامل ، حالة من الذهول والخوف والفرح فمنهم من كان يدرك انه في مقدمة المتفوقين ، ومنهم من لم يتوقع .
وفي اعقاب اعلان وزارة التربية والتعليم العام نتائج الشهادة السودانية للعام 2011م وبنسبة نجاح بلغت 71.3 % ، وبعد نهاية المؤتمر الصحفي توجه الجميع الى المدارس لمعرفة التفاصيل وليس النتيجة فقد عرفوها من خلال الهواتف النقالة التي حملت اليهم النتيجة في لمح البصر بمجرد تزويدها بارقام الجلوس تأتي الرسالة بالتهنئة والنتيجة معاً.. وعلى الرغم من اعلان النتائج وتوضيحها من خلال خدمة شركات الاتصال الا ان هذه الخدمات السريعة لم تلغ لهفة الانتظار التي اعتاد عليها الناس في الشهادة السودانية ، فقد ازدحمت المدارس والمتفوقة بالطلاب واسرهم وشكل الاساتذة حضورا في لحظة الحصاد بعد ان كانوا حضورا دائما في كافة ايام العام الدراسي .
كعادتنا نشارك الطلاب فرحتهم ، توجهنا الى مدارس الخرطوم وعند وصولنا الى مدرسة الشيخ مصطفى الامين ، فهي من المدارس التي لاتعرف التراجع تسير على خط النجاح ونصيبها من المائة الاوائل 18 طالباً ، فصاحب المرتبة الثانية قوميا والاول على مستوى ولاية الخرطوم الطالب علي سيف الدين وراق خرج من رحمها ، تحدث الينا بعناء شديد لم يكن لديه جدول مذاكرة ثابت ، وتوقعاته انحصرت في التفوق وليس المركز الاول ، وكان يدرس الاحياء بشكل مكثف ، قال انه سيدرس الطب ليصبح جراحاً ، هواياته متعددة يحب القراءة ومشاهدة التلفاز بجانب الرياضة ، وهو هلالابي متعصب ، وعلى عكس عادة الآباء كان والده في قمة الهدوء والثقة وتحدث عن نجاح ابنه واصفا اياه بالعادي فالنجاح بالنسبة للاسرة ليس شيئا جديدا ، وامتدح ابنه بانه مسئول وجاد ومهتم ، وعند سماعنا الى نتيجه الاول فوجئت الاسرة بعدم احرازه المرتبه الاولى ، ورغبته ان يدرس الطب ولكني ارى دون ان افرضه عليه الا يدرس الطب ، لأنها مهنه انسانية وتسلب الانسان الاستمتاع بحياته الخاصه ، فأنا طبيب نفسي ووالدته طبيبه وكذلك اشقاؤه كلهم اطباء .
دخل محمد ياسر عباس الذي احرز المركز العاشر بنسبة 97.3 % الى مدرسة الشيخ مصطفى وسط زفه وزغاريد ، قال لنا ان والده الغائب عن البلاد توقع له هذه النتيجه وانه لم يأتِ بهذا النجاح من بعيد فوالده خبير مياه عالمي بهولندا ووالدته مهندسه زراعية واخته كانت ثالثة الولاية العام الماضي ، يمارس الرياضه وهو هلالابي ، لم تسع عمته التي حضرت معه الفرحه وقالت انهم كانوا جاهزين ومتوقعين ان يكون محمد من ضمن العشرة الاوائل ، وخرجنا من المدرسة قاصدين منزل الطالب همام نجيب الخير بضاحية المعمورة ، والذي احرز المركز الحادي عشر من مدرسة الشيخ مصطفى الامين بنسبة 97% ، فهمام بحسب ماقالته والدته منى احمد سيد احمد انه رفض الدراسه في هولندا وعاد الى السودان ليكمل تعليمه توقعت ان تكون نسبته عاليه فهو منظم ومجتهد وليدرس المجال الذي يريده ، كان هذا حديثها قبل ان ينطق همام بحروف مبعثره قال انه لم يتوقع احرازه لهذه المرتبه وسألناه عن جدول مذاكرته اجابنا بانه يدرس درس اليوم باليوم ومن المواد التي كانت تشكل له هاجسا الرياضيات والكيمياء والفيزياء ولكن تجاوزها بفضل المجموعات ، ومن هوايات همام السباحه وقال ان علاقته بالفيسبوك قوية ، ويهدي نجاحه الى جميع الاهل خاصه شقيقته هيام التي ساعدته كثيراً ويرغب في الالتحاق بكلية الهندسة ، امتدحه والده بالمسئول وانه كان يتوقع له هذا النجاح وان التنظيم هو العامل الاساسي في احرازه هذه المرتبه ، يعجبه ابنه لانه وديع ومطيع ومنظم ومتدين ، ولم استغرب نجاح همام فاخوه الاكبر تخرج في كلية الصيدلة ، واخته مهندسة بترول وهو درس العلوم السياسية واللغة الفرنسية وعمل بالسلك الدبلوماسي لفترة ليست بالقصيرة ، واخته قالت ان مقومات النجاح كانت متوفرة لدى اخيها ولم يأتِ من فراغ احساسه بالمسئولية هو الذي قاده الى هذا الطريق وتمنت الا يتراجع وان يستمر في التقدم الى الامام .
وبدت علامات الفخر على وجه مدير مدرسة الشيخ مصطفي الامين محمد عبد الرحمن الميرغني ، فسعادته لاتوصف فكل ماذكر النجاح الا وكان اسم مدرسته حاضراً ، ترى ماسر تلك الوصفه السحرية التي جعلت المدرسة في مصاف الاوائل ، اجابنا وكله فرح ان هذا نتاج جهد متواصل وفي عباره موجزه وبليغه « لقد هرمنا من اجل ان نحقق هذا النجاح « هكذا وصف احساسه بتفوف ابنائه ، وكانت هناك خطه واضحه منذ بدايه العام الدراسي ونراجع اخفاقات العام السابق حتى لاتتكرر ولتصحيح مسار العام الجديد ، والفضل في هذا النجاح يعود الى الاسر والبيئة المدرسية والاساتذة من دون شك ، وفي ذات الاتجاه يمضي راعي المدرسة الامين الشيخ مصطفى الامين ، بان النجاح يعود الى المعلمين واسر الطلاب وهم يوفرون الدعم اللازم للمدرسة ويساندهم مجلس الآباء . ويقول وكيل مدرسة الشيخ مصطفى الامين ياسر محمد صالح لبيبي ان التفوق شئ درجت عليه المدرسة ، ونحن نعتمد على المعالجه الفردية للطلاب بالاضافه الى توفير بيئة تعليمية جيده من قاعات الدرس والانضباط من قبل الطلاب والمعلمين بجانب دور الاسر الكبير .
توجهنا فورا الى مدرسة المعالي لم نجد الطالبه المتفوقه وجدنا اساتذتها ينوون الذهاب اليها في منزلها ورافقنا استاذها محمد سليمان الى هناك بضاحية اركويت ، وفي وسط الاهل والاحباب والجيران التقينا الطالبه صفاء ناظم التي احرزت المرتبه الرابعه على مستوى السودان بنسبة 97.4% ، تحدثت صفاء بكل ثقة وثبات على عكس اقرانها وقالت انها وضعت جدولاً منذ بدايه العام لتنظيم مذاكرتها ومن المواد التي تفضلها بشكل كبير اللغه العربية ، وتهوى القراءة والاطلاع وتكتب الشعر، وترغب في دراسة الطب بجانب التخصص في الباطنية وتهدي نجاحها الى جميع افراد الاسرة والى جميع اصدقائها بالفيسبوك الذين ساندوها حتى احرزت هذه المرتبه المشرفه ، وصفاء تشجع الهلال وليس لديها البال الكافي لمتابعة المسلسلات التركية وصفت صفاء جيلها بالمتميز ولو اتحيت له الفرصه الكافية والثقة سيغير الواقع ، والدها افتخر بها كثيرا وامتدحها بإعجاب شديد وصفها بانها فاعله وحيوية ومطيعه وتهوى الرقص معبرا عن سعادته بانها لاتوصف ، والدتها اسماء ساتي توقعت هذا النجاح وتمنت لها ان تدرس الطب .
شددنا رحالنا اليى مدرسة القبس لنلتقي الطالبه ايثار النور التي احرزت المركز السابع بنسبة 97.3 الا انها لم تحضر الى المدرسة لتواجدها خارج السودان ، تحدث اساتذتها عنها بروح جميله وقال عنها استاذها محمد عمر انها متفوقه من يومها فهي حازت على افضل تصميم موقع انترنت بالسودان وهي في السنه الاولى ، بالاضافه الى انها رئيسة برلمان المدرسه ، واضاف ان المدرسة لديها برمجه واضحه للعام الدراسي ورصد نتائج الامتحانات الشهريه هي المقياس لمستوى الطلاب المتفوقين الذين كانت توليهم المدرسه عناية خاصه، وتقول وكيلة مدرسة القبس الثانوية نورالبقيع عبدالحليم ان العام منذ بدايته يبدأ بخطة خاصة بالمذاكرة لمراجعة دروس اليوم بالاضافه الى المعسكرات المقفولة التي تتراوح مابين 10 الى 17 يوماً ، مع الانضباط والمتابعة الفردية والاهتمام من الادارة العامة وقالت ان ا لادارة حريصة على خلق جو اسري داخل المدرسة حتى يشعر الطالب بالطمأني
http://www.alsahafa.sd/details.php?articleid=29896
http://www.alsahafa.sd/details.php?articleid=29921




وللحديث بقيه وارجو الاستمتاع بالنجاح

BITMAKALY

No comments:

Post a Comment