Tuesday, September 27, 2011

The tragic slaying of 57-year-old Bayush Hagos

The tragic slaying of 57-year-old Bayush Hagos Sept 1st raises a lot of questions about the delicate and potentially dangerous role of community support workers.
Hagos had worked at the Vancouver and Lower Mainland Multicultural Family Support Services for 19 years, supporting battered women and helping marginalized people find housing and other community services.
She was beloved in the local Ethiopian community as someone who opened her heart and her home to anyone in need.
And when Ayelech Zenebe Ejigu, who had been accused of attempting to kill her husband, needed a place to stay once released on bail, Hagos made extraordinary efforts to find her a place. When she couldn’t find anyone to take Eligu in, Hagos allowed the woman to stay at her Burnaby apartment.
A week later Hagos was dead. And now Ejigu has been charged with second-degree murder.
Hagos supervisor at the community society said nobody at work knew Hagos had allowed a client to stay with her. She speculates Hagos was so compassionate that she couldn’t turn the other woman away when she had nowhere to go.
Shashi Assanand said Hagos had been asked to interpret for Ejigu at Surrey Pre-trial several months ago, but was not supposed to be responsible for the woman now charged with killing her.
Here’s my full story:
I hope there is an inquest in this case once the charges are dealt with. Assanand says there are few services for women with complex issues, such as Ejigu, making it tough for those who are trying to help them.
An official with the solicitor-general’s ministry, which provides money to the agency, responded to my request for an interview late Friday night with this comment:
The Ministry contracts with third parties, such as non-profit agencies and local governments, to deliver victim service and violence against women programs. Staff working in these programs are employees of those agencies and those agencies are subject to Worksafe BC legislation.
Ministry contracts do require that agencies establish and maintain intake and operational policies that are intended to provide for the safety and well-being of employees and volunteers within those agencies.
 Worker safety is an important factor when working in victim service and violence against women program areas.  We are committed to engaging in dialogue with our contractors about these important issues.
  Fort St. John woman out on bail on charges of attempting to kill her husband has been charged with murdering a Burnaby community worker who gave her shelter.
Ayelech Zenebe Ejigu, 41, made a first appearance in Vancouver Provincial Court Thursday on a charge of the second-degree murder of Bayush Hagos, a counsellor with the Vancouver and Lower Mainland Multicultural Family Support Services. Ejigu’s Fort St. John trial for attempted murder, aggravated assault and assault with a weapon was adjourned in August and a judge there altered her bail conditions on Aug. 22, which allowed her to stay at Hagos’s Burnaby home.
On Sept. 1, police were called to Hagos’s apartment at 4134 Maywood St., near Central Park, and found the beloved community worker dead and Ejigu wounded.
Sgt. Jennifer Pound, of the Integrated Homicide Investigation Team, said the case is heartbreaking, as Hagos only allowed Ejigu to stay with her temporarily because she couldn’t find any other accommodation.
“It is extremely tragic,” Pound said Friday. “This is a case where she just wanted to reach out and help this woman because she didn’t have a place to stay.”
Both women immigrated to Canada from Ethiopia and spoke the same language, but only met when Hagos was called to the Surrey Pre-trial Services Centre several months ago to interpret for Ejigu. Shashi Assanand, executive director of the agency where Hagos worked for 19 years, said everyone is devastated by the murder and at a loss to understand why Hagos took in a client, which is against agency policy.
“We never knew the woman was staying with her at all. There is a very clear guideline that we don’t even give out our cell numbers, let alone our home numbers,” Assanand said.
“We get threats because we do anti-violence work and our staff are advocates for women and children.”
She said the society wouldn’t normally work with a client charged in a violent crime, but since no one else spoke Ejigu’s language, Hagos was called in to help. Hagos also believed the woman now charged with killing her was a victim of domestic violence, Assanand said.
“The only reason she was there was because there was nobody who could interpret,” Assanand said. “In the beginning, she came to me and I said to her, ‘Other professionals — it is their case. You are never a primary case worker here. You only interpret — and that is your role.’”
She doesn’t know why other agencies didn’t follow up with Ejigu, but suggested Hagos must have ended up feeling responsible for the woman.
Assanand was away during the summer months when Hagos told co-workers that she was struggling to find housing for Ejigu. The society is reviewing the file to try to understand why Hagos made the fatal call to secretly take in Ejigu.
“I am thinking that her own conscience wouldn’t have allowed her to just leave [Ejigu] in a lurch,” Assanand said.
She said there is a general lack of support for people like Ejigu with a multitude of issues, including mental health problems and language barriers.
“If you take them to any shelter, if you take them to mental health, nobody takes the responsibility,” she said.
“The woman is from her community and Bayush is very warm-hearted and outgoing and kind and even if there is a person on the street or a stray dog, she would take them in.”
She hopes other agencies also review what happened to ensure any mistakes are not repeated.
“They were all involved ... it was their responsibility,” Assanand said. “How on earth and when on earth did it become our worker’s responsibility? I have no idea.”
Const. Jackelynn Passarell, of Fort St. John RCMP, said Ejigu was originally taken into custody on June 2, 2010, on the attempted murder allegations.
She said bail was initially granted on March 25, with “lots of conditions.”
The trial had been slated for two weeks in August, but “they needed additional time,” Passarell said.
“So at that point there was a modification made on Aug. 22 to her recognizance — a judge made a modification varying some of the conditions, such as her address.”
The continuation date of the attempted murder trial has not yet been fixed, she said.
Hagos was like a mother to the local Ethiopian community, Assanand said, and the society is doing what it can to support her many friends. A celebration of her life is being held today at 1 p.m. at the Renfrew Community Centre in east Vancouver.
Assanand said she also has brought in trauma counsellors for Hagos’s colleagues, who work as advocates for victims of domestic violence and are struggling to cope with their own loss. “We have been working through the sadness of it all and how do we deal with it,” she said. “This is my biggest nightmare.”
kbolan@vancouversun.com
Read The Real Scoop at vancouversun.com/bolan
Read more: http://www.vancouversun.com/news/Burnaby+woman+have+been+murdered+house+guest/5380238/story.html#ixzz1a4FVp8uC
 Good By My Friend ,my real sister

Sunday, September 25, 2011

Zidan Ibrahim Pass away

وفــــاة العـــندليب الأســمر الســـوداني زيـــدان إبـــراهــــيم
بقلم / لبني مكلي
غاب عن دنيانا الرائع العندليب الأسمر السوداني زيدان ابراهيم فقد  خيم الموت على جسد الفنان زيدان إبراهيم صباح السبت 24/9/2011م ، بقاهرة المعز ولسان الحال يقول " وكل أشواقنا ومشاعرنا وأحاسيسنا النبيلة إنت ما أهديتها لينا وكيف تضّيع أحلى ما أهديت يا غالي "  ....لم يسعفه الوقت ، فقد عاندته كل الظروف ، صبر علي الألم الدفين ، وكأنه كان يتمثل بمفردات شاعرنا الراحل مصطفي عبدالرحيم الذي تغني له الراحل أبو خليل ( جرحي الألــيم الشـــايلـــو ... تــذكـــار ... طـــول حــياتي أســي وهــمــوم ) .. نعم ....  فقد رحل العندليب الذي كنا نتوق لعودته معافيً مائة في المائة ، غير أن إرادة الله كانت نافذة ، ذلك أن الله جلت قدرته هو الذي يهب الحياة لمن يشاء ، ويأخذ إليه من يشاء ، فمن أخذه إليه فقد أحبه فكان العندليب الأسمر يلبي النداء وتفيض روحه الطاهرة ، تتبعه دعوات أهل السودان في الدنيا كلها .
 وذات صاحب التذكار العزيز ، كان لابد من أن يغرد له زيدان في زمان جميل مضي : بقيت ظالم .. نسيت الناس ، فيتواصل الإبداع ويغرد العندليب وهو يختتم الأغنية يإيقاعها الأكثر سرعة :( وتمسح من جبيني أسي .. وتقش دمعات .. بحبك آه .. بحبك ) لكننا نظل نردد معه وله في ذات الأغنية الرائعة : ( بكيت في حرقة داير ... قلبي ينسي الفات ... لا لا ... بحبك آه .. بحبك ) .
ترعرع محمد إبراهيم زيدان " أسمه الحقيقي " في حي العباسية بأُم درمان الذي ضم كثير من العمالقة فى السياسة والأدب والفن والموسيقى والرياضة والمجتمع والعلوم الانسانية والطب والهندسة والقضاء والاداره الاهلية .والقوات المسلحه.حيث درس بمدرسة حي العرب الإبتدائية وكان من التلاميذ الأُدباء والنجباء، وقد ظهر الفنان زيدان ابراهيم منذ بدايته بموهبة فذة، لم يواصل مشواره الأكاديمي لظروف مرت به، بدأت موهبته تتفتح كعازف مزمار مؤدي لأغاني الكاشف ووردي والكابلي تعلم العود تحت اشراف الموسيقار صالح عركي عام 1960م كانت (بالي مشغول يا حيبي) التي كتبها الشاعر/ عوض أحمد الخليفة ومن ألحان عبداللطيف خضر من أولى الأعمال لزيدان مقدماً بعدها مجموعة من الأعمال لعدد من الشعراء مقدما أغنيات بالعامية السودانية وأخرى باللغة العربية الفصحى تعاون خلال مشواره الفني مع عدد من الشعراء والملحنين إضافة إلى تلحين أعماله بنفسه. ومن الذين تعاون معهم على سبيل المثال لا الحصر الشاعر /التجاني حاج موسى و الشاعر /محمد جعفر عثمان و الشاعر /مهدي محمد سعيد و الشاعر /عبد الوهاب هلاوي ومن الملحنين نذكر: بشير عباس وعبد الماجد خليفة وعبد اللطيف خضر والسني الضوي والفاتح كسلاوي والفاتح قميحة وإبراهيم ناجي. فقد كرم العام الماضي باعتباره الفنان الوحيد الملتزم بلوائح الاتحاد والمحافظ على حقوق إتحاد العام للمهن الموسيقية.
   نعم يازيدان ، لقد خلدت إسمك في سجلات الإبداع السوداني الممتدة والممتلئة بروائع أهل الفن في السودان ، ونحن ندرك الآن أن تجاني حاج موسي واجم ويعيش حزمة حزن أليمة ، وعمر الشاعر يعيش أيضا الدهشة الحزينة ويصبر، وحمد الريح أراد الله له رؤيتك حين طار إليك علي عجل بالجمعة الماضية ، وكل أهل الموسيقي ينتحبون وعنوان حال الامة السودانية في فجيعتك  تملاؤها الحسرة على هذا الفراق الجلل ، رحل جسد الفنان الكبير زيدان إبراهيم وبقا لنا سجلاً رائعاً من الأغاني والأعمال الخالدة في مكتبة الأغنية السودانية لتي نذر لها حياته المليئة بالعطاء والبذل، لم يبخل على جمهوره وفي أحلك الظروف في تقديم ما يساهم في تطور الأغنية السودانية الحديثة التي جسد مدى الوعي الكبير لدى الفنان في تقديم نماذج غنائية تساهم في صياغة التاريخ الحديث للشخصية السودانية .
تغني للحب والجمال  الحسي والمعنوي وللطبيعة ولا زالت اذكر حين غني لنا في الاحتفال بالإسبوع الثقافي في الجامعة الإهلية في منتصف التسيعنات والنشاط الطلابي متظ بالطلاب فكانت من اروع الحفالات انذاك ......
عندما نتحدث عن زيدان فنحن نتعامل مع شخصية إستثنائية أعطت للفن السوداني كل حياتها ، فما من شخص من الفنانين طرق بابه وإلا كان مفتوحاً له ، مقدماً يد العون والمساعد في تجلي يعكس فهمه ووعيه لرسالته كفنان يساهم بأضعف الإيمان في تقديم كل ما يفيد الأغنية السودانية وتطورها وفي ذلك كانت تجربته الغنائية هادية لمجموعة كبيرة من الفنانين الشباب في بدايات مسيرتهم الغنائية وأصبحوا يؤدون أغانيه الخالدة والمحفورة في ذاكرتنا والتي لا تمحيها حتى الرياح العاتيه، هذا الوعي ليس غريباً على شخصيته الفنية المرهفة جداً والتي يحسها كل من يستمع إلى أغانيه بصوته الرائعة الذي يتغلغل في إحساس الإنسان السوداني لينتج هذا التصالح الرهيب مع الذات المبدعة والمتألقه دائماً حقاً رحل زيدان إبراهيم .
   نم قرير العين يا عندليب ، فدعوات أهل السودان في الداخل والمهجر  مستجابة بإذنه تعالي ، فلك الجنة بإذن الله  .

كلمات اغنية فراش القاش
مين علمك يا فراش تعبد عيون القاش؟
الخضرة في الضفة وهمس النسيم الماش؟
مين علمك يا فراش مين علمك يا فراش؟
على حمرة الوردة وحب الندى الرقاش
باسن وما عارف انو الزمن غشاش
وبالله ليه يا فراش خلاك وراح القاش؟؟
خلاك وراح القاش

القاش وشمس الصيف والقيف يعاين القيف
و الدمعة في الرملة ما بتحكي شوقك كيف
وبالله يا فراش خلاك وراح القاش؟؟
خلااااااااااك وراح القاش

باكر بعود القاش ترجع عيونو حنان
و تطير تداعب الموج بجناح نسيم ريان
لكن بعود لي لوجاب حبيبي زمان
ما اظن اعود يا فراش لزول نساني وخان

Friday, September 23, 2011

Egyptian Film Festival (VANEFF)

مهرجان الفلم المصري24/25سبتمبر2011م
حاورته / لبني مكلي 
1st Annual Vancouver Egyptian Film Festival (VANEFF) will take place at the prestigious Vancity Theatre in Vancouver from September 24 – 25, 2011.
From Omar Sharif to revolutions, the Egyptian film industry (often called the “Hollywood of the East”) is the Middle East’s largest and most prolific source of films from this region. The Egyptian Movie industry is the artistic sponge of the entire Arab world, bringing together the best and brightest of Arab directors, cinematographers, scriptwriters, actors, etc. This unique pool of talent not only has positioned Egyptian movies at the helm of artistic productions of the Arab world but also have made them an excellent cultural ambassadors of their respective region, delicately portraying the dynamics of everyday life that are so intertwined with the underlying socio-political, cultural, and economical currents.
The recent revolution in Egypt and other events in the Middle East have resulted in increased attention and worldwide interest in stories from this region. Inspired by these events, the 1st Annual Vancouver Egyptian Film Festival is a tribute to all Egyptians who put their lives on the line during the January 25th revolution in Tahrir Square.
VANEFF will highlight recent award-winning Egyptian films for the Vancouver audience. Selected films explore the political, social and religious circumstances that contributed to recent events, as they reveal the many complexities of Egyptian culture and society. Vancouverites attending VANEFF screenings and events will experience a broad taste of Egyptian culture accompanied with heavenly Egyptian music and cuisine.

f it hadn’t been for a friend of mine at work, who showed me the poster in the Georgia Straight, I would have never known that this event would take place this weekend, September 24 and 25, 2011! This is the first annual ‘Vancouver Egyptian Film Festival’ (VANEFF) and all movies will be shown at VanCity Theatre in downtown Vancouver.
Vancouver Egyptian Film Festival (© VANEFF)
To quote from the website:
“From Omar Sharif to revolutions, the Egyptian film industry (often called the “Hollywood of the East”) is the Middle East’s largest and most prolific source of films from this region. The Egyptian Movie industry is the artistic sponge of the entire Arab world, bringing together the best and brightest of Arab directors, cinematographers, scriptwriters, actors, etc. This unique pool of talent not only has positioned Egyptian movies at the helm of artistic productions of the Arab world but also have made them an excellent cultural ambassadors of their respective region, delicately portraying the dynamics of everyday life that are so intertwined with the underlying socio-political, cultural, and economical currents.” (1)

تشهد مدينة فانكوفرفي هذه العطلة الاسبوعيه مهرجان السينما المصرية الاول في يومي السبت والاحد  الموافقين 24/9/2011-25/9/2011 ....عمل فريد من نوعه  حيث هذا يعتبر ثوره ثقافيه بالنسبه للمجتمع الكندي بصوره عامه وللجالية العربية علي وجه الخصوص ، حيث انه يعتبر مؤشر كبير علي تتطور الجالية العربية في مدينة فانكوفرفي مجال الاسهام الايجابي للمجتمع الكندي ....
التقت جريدة القلم بالصيدلي الاستاذ/ محمد إيهاب صاحب فكرة المهرجان هو والاخ يوسف سليمان خريج عمل سينماي بمدينة فانكوفر .
الاخ محمد  قدم لفانكوفر من ثلاثة اعوام وبداءالعمل كثيدلب ولما كان حبه للسينما جعله يتوجه لها كليا فبدات الفكرة بانشاء نادي للسينما العربيه والمصريه علي الخصوص وحينها كانت الفكره لاجل تنوير الكنديين  ومن ثم
Real Couses Organizationأسس منظمة غير ربحية (خيريه للسينما)   
الغرض الاساسي منها عرض افلام مصريه تتناول القضايا المصريه خاصة بعد او اثناء الثورة المصريه بالتحديد في في 4 فبراير2011  نظم عبر المنظمة  اول فلم مصري في فانكوفر فعرض فلم ( الإرهاب والكباب ) كتنوير للثورة المصريه  ودعمها من خلال عائدات الفلم الماديه  ومن ثم نمت فكرة  إنشاء مهرجان سنمائي يهتم بالسينما المصريه
الجدير بالذكر ان السينما المصريه لها تاريخ كبير فقد تتطرقت للعديد من المواضيع في أفلام رائعة وبل مثلت السينما المصريه نقله كبيره في الثقافة العربية  ، فالممثل المصري  لا يستهان به وكذلك الافلام  وان كان الغرب يتباهي في هوليود بالسبنما الامريكيه  فالممثل المصري والسينما المصري لها الباع الطويل ونفس الجوده فنجد العديد من الافلام المصريه فازت في هاليود ومهراجان كان السينمايئة  وخلافها من حيث مستوي التقيم في  المهرجانات العالميه الاخري ، فالممثل المصري علي سبيل المثال عمر الشريف بكل افلام العالميه والمحليه فهو خير سفير للسينما العربيه والمصريه بصوره خاصه .
 لذا يعتبر  الفلم المصري سفير ممتازة يمثل العديد من الثقافات العربيه وما تناولته السينما المصريه  ليس فقط القضايا المصريه بل العديد من القضايا العربيه في كل المنطقة ، لقد صورت السينما المصريه بدقة ديناميكية  الحياة المصريه اليومية التي تتشابك مع التيارات الأساسية علي كافة الاصعدة سواء الاجتماعية أوالسياسية أوالثقافية أوالاقتصادية.
أهداف المهرجان :
تعريف المجتمع الكندي بالحياة المواطن المصري العادي والتعريف بالعادات والتقاليد المصرية وحيثيات التغيير الذي دفع بقيام الثورة المصريه - عكس الحياة المصريه - التنوير للثورة المصريه

من خلال المهرجان سيتم عرض خمسة افلام :-


1/ فلم الافتتاح صرخة نملة إنتاج2011

2/ فلم الحاوي حصد العديد من الجوائز المحليه والدولية

3/ فلم الغابة ( يتناول وضع اطفال الشوارع والمشردين في مصر)

4/ فلم بنتين من مصر (يناقش الفلم قضايا المراة المصرية بجراءة )

5/ مواطن  ومخبر وحرامي  احدي ابرز الافلام في العقد الحديث(2000-2011)


 
المكان :

VANCITY THEATRE
1181 Seymour St
Vancouver, BC
V6B 3M7

الزمان:

السبت24/9/2011م (1ظهرا الي 11مساء)
 1ظهرا-11مساء

1:30مساء  فلم الغابة

5مساء فلم بنتين من مصر

8مساء مراسيم الافتتاح ( موسيفي مصريه  وعشاء مصري )

9 مساء فلم صرخة نملة

الأحد25/9/2011م 11صباحا ال 5مساء)

11صبح  عرض فلم  (مواطن  ومخبر وحرامي ) 2:30ظهرا فلم الحاوي
September 24
1:30pm — Demons of Cairo / Al-Ghaba
5:00pm — Egyptian Maidens / Bentein Men Masr
8:30pm — Cry of an Ant

September 25
11:00am — Rise and Shine / Sabah El Foll (short) followed by A Citizen, A Detective, and a Thief / Mowaten we Mokhber we Haramy
2:30pm — Hawi


ندعو الجيع التفاعل مع عذه الفعالية الثقافيه ونحن نمد يد العون من خلال منظمتنا  للجالية العربية وليكن هذا المهرجان فرصة للتلافي ونتمني ان نقوم بعمل مشترك يجمع كل لجالية العربية بفانكوفروللمزيد  من المعلومات : تلفوانات :

604 440 4653 /778 997 1929

Email:info@vaneff.com-Web:www.vaneff.com

Thursday, September 22, 2011

International Peace Day اليـــــــوم العـــــــــــالمـــــــــــــي للســــــــــلام


احتفلت جميع دول العالم  باليوم العالمي سسلام  حيث يعتبر21 أيلول/سبتمبرهو  اليوم العالمي للسلام.  فقد أعلنت  الجمعية  العامة  للأمم المتحدة في عام 1981  ان يكون  هذا اليوم يومًا مكرّسا لتعزيز مُثل السلام في أوساط الأمم والشعوب  فيما بينها.

و تم بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لدورة الجمعية العامة ، التي تُعقد كل سنة في ثالث يوم ثلاثاء من شهر أيلول/سبتمبر. وقد احتُفل بأوّل يوم للسلام في أيلول/سبتمبر 1982. وفي عام 2001، صوتت الجمعية العامة بالإجماع على القرار 55/8282 الذي يعيِّن تاريخ 21 أيلول/سبتمبر يوما للامتناع عن العنف ووقف إطلاق النار. وبهذه المناسبة، تدعو الأمم المتحدة كافة الأمم والشعوب إلى الالتزام بوقف للأعمال العدائية خلال هذا اليوم، وإلى إحيائه بالتثقيف ونشر الوعي لدى الجمهور بالمسائل المتصلة بالسلام

وبمناسبة الذكرى الثلاثين لإحياء هذا اليوم ، سيكون شعار الاحتفالات في هذه السنة كالآتي: "السلام والديمقراطية: أَبلِغْ صوتك". فقد جاء في ديباجة ميثاق الأمم المتحدة أنّ الغرض من إنشاء المنظمة هو منع نشوب النزاعات الدولية وحلّها بالوسائل السلمية ، والمساعدة على إرساء ثقافة السلام في العالم .

إن السلام والديمقراطية تجمعهما مرتكزات سياسيه وكل منهما يسهم في استقرار الدول . فهما معا يؤسسان شراكة تعود بالخير على الجميع والديمقراطية ، من حيث جسَّدها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تهيئ بيئة مواتية لممارسة الكثير من الحقوق السياسية والحريات المدنية

وتماشيا مع شعار الاحتفالات بهذا اليوم ، يشهد العالم أحداثا في غاية الأهمية. فالشباب والشابات  في كل مكان خاصه  في عالمنا العربي  يروجون لثقافة إحلال السلام والديمقراطيه  و  روح التضامن عبر التواصل الاجتماعي من خلال الفيس بوك والميديا الإجتماعيه وتعبئة الصفوف من أجل بلوغ الهدف المشترك المتمثل في مزاولة الكرامة وحقوق الإنسان وتوفير السلام ورفع مستوي الوعي السياسي  .

وتحمل هذه القوة في طياتها احتمالات صنع مستقبل ملؤه السلام والديمقراطية فهناك طرق كثيرة للمشاركة في الممارسات الديمقراطية ، من بينها المشاركة في الحوار بشأن العمليات الدستورية، ومناصرة الدعوى إلى تمكين المجتمع المدني، والانضمام إلى الكفاح من أجل إحلال المساواة بين الجنسين ومناهضة التمييز، والمشاركة في التربية المدنية، وتشجيع تسجيل الناخبين واشهرها المعرض الفني الذي اقيم يالعراق في الشهر الماضي الذي قام به فنانون تشكليون من خلال اعمال فنيه متعدده تتدعوا للسلام والديمقراطيه  دعوه عبر الفن  وكان الفيس بوك  سبب التألف  والتجمع للفنانين التشكيلين

فالاجدر بنا نحن العرب المسلمون ان نهتم بالسلم والسلام لنكون رسل سلام بحق بما نحمله من سلم وتسامح ديني وان نروج له في بلاد الغرب ونربي الابناء علي التسامح الديني وللحلال السلام  في البيت والدرسه وفي دور لعباده لنكون حقا مسلمون  مسالمون ناشروا الاسلام باتأصيله في النشء والاسر 

ختاما  اقول إن اليوم العالمي للسلام يتيح لجميع شعوب العالم مناسبة مشتركة لكي ينظّموا أحداثا ويتطلعوا بأعمال تمجّد أهمية السلام والديمقراطية بطرق واقعية ومفيدة .


 
 
كـــــــــل عـــــــــام والجـــــــميع ينعـــــــم بالامــــــــن والســـــــــــــــــلام
م2011-21سبتمبر

Thursday, September 1, 2011

عـــــــــــــــــيد ســــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــــــــــيــد


كـــــــــــــل عـــــــــام والجــميع بالــف خـــير وعـــافيه اعــــاده الله علـــيكم بالخـــير واليمن والــــبركـــات 
عـــيد سعــيد